الكشف عن تقنية جديدة لتقليص حجم المعدة

الكشف عن تقنية جديدة لتقليص حجم المعدة

اكتشف باحثون تقنية جديدة للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، يمكنها تقليص حجم المعدة دون أي جراحة أو ندبات مثلما يحدث في عمليات تكميم المعدة.

وبحسب الدراسات، فإن بعض المرضى يمكنهم فقدان أكثر من 32 كيلوغرامًا في غضون الأشهر الستة الأولى بعد العملية؛ ما يقلل من مخاطر الإصابة بمرض السكري، وأمراض القلب، والسكتة الدماغية.

وأشار الباحثون إلى أن العملية تستغرق 90 دقيقة، ويتم فيها إدخال الأدوات عن طريق الفم لربط جدران المعدة معًا، مما يعمل على تقليص حجم المعدة إلى الثلثين؛ لتصبح بحجم ثمرة موز كبيرة.

وتابعوا: "تنخفض الشهية بدرجة كبيرة، ولكن يتم تحذير المرضى من أن الإفراط في تناول الطعام، يمكن أن يسبب ارتخاء في الغرز وتعود المعدة إلى حجمها الأصلي".

 وأوضح الباحثون أن نجاح العملية يعتمد على قوة الإرادة، لذا تعد هذه العملية أكثر نجاحًا من علاجات التخسيس الأخرى، مشيرين إلى أن التقنية الجديدة توفر حلًا للذين يعانون من فقدان الوزن، إلا أن هذه التقنية متاحة فقط بشكل خاص في عيادة واحدة في بريطانيا؛ بتكلفة تزيد على 10 آلاف جنيه إسترليني.

متعلقات