وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة.. فيفي عبده تعلن اعتزالها الرقص والتمثيل.. فيديو

وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة.. فيفي عبده تعلن اعتزالها الرقص والتمثيل.. فيديو

فاجأت الشابة المصرية هنادي محمد الديراوي، الجمهور بالكشف عن قرار والدتها نجمة الرقص الشرقي فيفي عبده، بإعتزال الفن نهائيا.

وقالت هنادي في تصريح لها أثناء زيارتها لوالدته مؤخراً، إلى المستشفى، أن والدتها قررت ترك الرقص والتمثيل دون عودة لهما. سائلة الله تعالى أن يعدي أزمتها الصحية على خير.

واعتبر متابعون إعلان اعتزال فيفي عبده، عن طريق ابنتها الصغرى، إشارة واضحة إلى تدهور صحتها ومقدمة لأمر أخطر من تدهور حالتها. متسائلين أن كانت الراقصة تحتضر أم أنها قد توفيت حتى يتم الإعلان عن اعتزالها بهذه الطريقة.

فيما أكد مصدر طبي في المستشفى الذي ترقد فيه الفنانة فيفي عبده، من جانبه، أن الفنانة والراقصة بالفعل دخلت مرحلة الاحتضار.

وأضاف بأن مستجدات حالة الراقصة المصرية، دفع بأبناتها هنادي محمد الديراوي، للحديث لأول مرة، عن والدتها، بعدما اعتاد جمهور الأخيرة تلقي المعلومات حول تطورات حالتها الصحية من ابنتها الكبرى الفنانة عزة مجاهد، طيلة فترة مرضها ورقودها في المستشفى التي تجاوزت الشهرين.

وكانت قد ظهرت نجمة الرقص الشرقي فيفي عبده، في مقطع فيديو قبل أكثر من اسبوعين، عبر السوشال ميديا، كشفت من خلاله لأول مرة عن طبيعة مرضها الذي أدى لنقلها إلى المستشفى.

وقالت: "كل الحكاية أن حد أداني حقنة غلط افقدتني القدرة على الحركة والنطق ودلوقتي الدكاترة بيعالجوني عشان يرجعولي الإحساس بالعصب تاني"، مقدمة اعتذارها لكل من حاول التواصل معها ولم تستطع الاستجابة.

وبررت الفنانة فيفي عبده، في مقطع الفيديو الذي بدى صوتها فيه منهك وضعيف للغاية، وهي طريحة فراش المرض، عدم استجابتها للمتواصلين معها، بأنها تأخذ أدوية للأعصاب، وأن هذا يجعلها تنام بشكل غير منتظم.

ووجهت رسالة إلى جمهورها ومتابعيها قالت فيها انها سترجع لهم يوم قريب وهتتكلم أون لاين "وربنا يسامح الناس اللي بتطلع إشاعات وفاة وغيره، هما بيموتونا وبيصحونا عادي".

وأرفقت نجمة الرقص الشرقي، في ختام المقطع الذي لم تتعدى مدته 40 ثانية أغنية "دبدوبة التخينة".

جاء ذلك بعدما تسبب منع ابنة الراقصة فيفي عبده، الكبرى الفنانة عزة مجاهد، من زيارة والدتها، إلى داخل المستشفى الذي ترقد فيه، بحالة هيجان وصراخ شديدين لها.

ووفقًا لمصادر مطلعة، فإن ابنة فيفي عبده، صرخت في وجيه عدد من الأطباء أثناء خروجهم من المستشفى بعد انتهاء دوامهم، قائلةً: "فين ماما.. قتلتو ماما"، ثم انهارت من البكاء.

وأوضحت المصادر أن منع عزة مجاهد، من زيارة والدتها، جاء بعد تدهور صحة الأخيرة، في إحدى مستشفيات مدينة السادس من أكتوبر بالقاهرة.

واكدت المصادر، أن منع زيارة فيفي عبده، لم يقتصر على ابنتها وإنما شمل كافة أقاربها ومعاونيها، كون حالتها الصحية تستدعي ذلك. دون أن تذكر أي تفاصيل اخرى.

وكان مصدر مقرب من الراقصة الشهيرة، فيفي عبده، قد ذكر في وقت سابق، بأن صحتها تدهورت بشكل كبير، وأن الأطباء يحاولون تدارك الأمر قبل حصول ما لا يحمد عقباه. في إشارة صريحة منه إلى وفاة فيفي عبده، في حالة خروجها من غرفة العناية المركزة.

وقال إن النجمة المصرية، تعاني من عدة أمراض، أدت في البداية الى التسبب بوقف حركتها وبقائها طريحة فراش المرض، إلا أنها ومع ذلك كانت تستطيع التحدث بصعوبة، مع ابنتها والأطباء المعالجين لها، وظهرت على صفحاتها في السوشال ميديا، بمقاطع فيديو لتطمين الجمهور على صحتها، لنحو ثلاث مرات منذ الأيام الأولى لمرضها قبل أكثر من شهرين.

وأضاف بأنه بعد نحو 24 ساعة من ظهورها قبل الأخير في 18 ديسمبر الماضي، الذي بدت فيه منهكة وغير قادرة على مواصلة حديثها لجمهورها ومتابعيها، توقفت عن النطق تماما. داعيا جمهورها للدعاء لها بالشفاء.

وكشف عن منع الأطباء في المستشفى الذي ترقد فيه، اقاربها ومعاونيها بمن فيهم ابنتها "عزة" من زيارتها، وفرضوا عليها حالة من العزل الصحي داخل المستشفى، قبل أن يتم نقلها للعناية بساعات قليلة، إثر تدهور وضعها الصحي. مبديا خشيته من أن تكون مصابة بفيروس كورونا، إلى جانب ما تعانيه من أمراض أخرى.

 

الأكثر قراءة
متعلقات